منتدى الأشــــــــــــــراف
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر
يسعدنا ان تنضم لمنتديات الاشـــــــــــــــــــــراف
ولكم جزيل الشكر والتقدير..
ادارة المنتدى


منتدى الاشراف
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» فلسطين عاصمتها القدس
الجمعة ديسمبر 08, 2017 1:06 pm من طرف احمد

» العائلات التي تنتسب الى القطب عبد القادر الجيلاني في الاردن و فلسطين
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:36 pm من طرف احمد

» وادي الذئاب الجزء الثامن الحلقه 54
الإثنين أبريل 21, 2014 8:27 pm من طرف احمد

» تردد قنوات ناقله لكأس العالم ودوري ابطال اوروبا zdf الالمانيه
الإثنين أبريل 21, 2014 8:21 pm من طرف احمد

» اهلا بالاعضاء
الجمعة نوفمبر 15, 2013 6:01 pm من طرف احمد

» مسلسل وادي الذئاب الجزء السابع7 والثامن 8 مراد علم دار ومقتل ميماتي نقلا عن قناة وتلفزرون الفجر
السبت يونيو 15, 2013 5:54 pm من طرف احمد

» جامعة اجدابيا على الفيس بوك Facebook
السبت ديسمبر 15, 2012 4:07 pm من طرف سراج

» تزوير لنسب ( البلاصي وال أبو محفوظ
الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 4:38 pm من طرف بنت المغرب

» عد من 1 الى 5 واهدي قلبك للعضو الي تحبه
السبت أكتوبر 20, 2012 6:14 pm من طرف ميسي

» بنت الصحراء
الأربعاء أبريل 25, 2012 10:34 am من طرف احمد

انت الزائر رقم

.: لاتجعلها أخر زيارة :.

نتيجة المنتدى
معليش سجل معانا الاول
محرك بحث المنتدى

شاطر | 
 

 شاعر يمني يحرم من مكافأة بسبب قصيدة عن بغله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد
امبراطور المنتدى
امبراطور المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 915
تاريخ التسجيل : 11/05/2009
العمر : 37
الموقع : كرسي القيادة

مُساهمةموضوع: شاعر يمني يحرم من مكافأة بسبب قصيدة عن بغله   الخميس يوليو 16, 2009 9:01 am



علي عبدالجليل من صنعاء: تناقلت
أوساط ثقافية يمنية أنه تم حرمان الشاعر عبدالكريم الرازحي من مكافأة
مالية بسبب قصيدة ألقاها أثناء افتتاح ندوة عن الروائي اليمني زيد مطيع
دماج.
ولم يؤكد الرازحي أو ينفي لـ (إيلاف) ما تردد عن سبب حرمانه من المكافأة،
لكنه أكد أنه لم يستلمها، وأنه أُبلغ من قبل جمعية الغد، المنظمة للندوة
برعاية وزارة الثقافة، أن ليس لديه مكافأة كبقية المشاركين.
ونفى عبدالناصر مجلي رئيس جمعية الغد الأدبية أن يكون قد عوقب الرازحي
بسبب قصيدته وقال لـ (إيلاف): "إن الرازحي يحظى باحترام كبير من كل مسئولي
الدولة وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية شخصياً". وقال "أن اسم الرازحي كان مع
أسماء أخرى لم تصرف لهم مكافآت، بسبب إدراكهم في باب الشهادات، وأنه سيتم
تدارك الأمر وستصرف للجميع مستحقاتهم".

وأستذكر الرازحي، وهو كاتب أشتهر بنصوصه الأدبية والصحافية المشاكسة
والساخرة، في قصيدته أجواء رواية (الرهينة) لدماج فعنون قصيدته بـ
(الزعفرانة) وهو اسم بغلة وردت في الرواية لتتماهى مع (الحصان) رمز
المؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم في اليمن) من خلال إشارات واضحة، كما
في قوله:
" يا لهذا الزمان!
لا "الحصانُ" حصانٌ
ولا الشعرُ شعرٌ
ولا الخمرُ خمرٌ
ولا الدنُّ تشبهُ تلك الدِّنَان!"
أو قوله:
"لكلِّ زمانٍ دولةٌ وبغال"


هنا نص القصيدة التي أثارت الجدل:


الزعفرانه


عبدالكريم الرازحي


إلى زيدمطيع دماج الأديب والانسان, والى روحه " الطَّوْلقةْ " التي تقف شامخة في قرية "النَّقِيلَيْنْ"*



قِفَا نبكِ "زيداً"
ونبك رحيلَ الجيادْ
قِفَا للبكاءِ
قِفُوا للحدادْ
يا لهذي البلادْ!
كلما أينعت سنبلةْ
اصطفاها الجراد!
قفي يا "سعادْ"
وقوفاً سنبكي بهذا المكانْ


سنبكي "الرَّهْينَةَ"
نرثى حصان الرِّهانْ
قفي قربَ هذا الضريحْ
فقلبي جريحْ
وجرحي.. فسيحْ
مسيحٌ يئنُّ
نبيٌ يصيحْ
هو الموتُ, قبلي اصطفاهُ
وأركبهُ ناقةً
علَّهُ يستريحْ
كان "زيدٌ" يقولُ
بأن النجومَ
ستأفلُ يوماً
وتبقى الفُلُولْ
بأن البغالَ ستجتاحنا ذات يومٍ
وأعناقنا
سوف تُسحقُ
تحت حوافرِ خيلِ المغولْ
كان يبدو حزيناً
شديدَ الذهولِ
وكان يقولُ
بأنَّا سنمضي الى جهةٍ
لن نفيقَ من حلمنا
سوف تُعشبُ أقدامُنا
وتنبعُ بين أصابعنا
أنهرٌ وغيولْ
فعولٌ فعولْ
و "زيدٌ" يموتُ
ولكنهُ خالدٌ بيننا
رهينتهُ في البيوتِ
وفي كل بيتٍ
وذكراها لن تمَّحى
سوف تغدو "الرهينةُ"
نجمتَنا في المساءِ
وجمرتَنا
في شتاءِ الفصولْ
لئن مات "زيدٌ"
فإن "الرهينةَ" حيٌ يعيشُ
لقد حلَّ فينا
وغادرَ "زيدٌ"
وزادَ علينا
فيا حسرتاهُ
سيبقى "الرهينةُ" من غير"زيدٍ"
وحيداً سيشقى
سيلقى العساكرَ في كل بابِ
ولن يستطيع الفرارَ
سيرمونهُ بالكلابِ
سيبكي كثيراً
ولكن "حَفْصةً"* سوف تعودُ لإغوائهِ
"زاملُ" الجَنْدِ يبعثُ فيهِ الحنينَ الى أمهِ
(يا رهينة
قد امك
فاقده لك
دمعها كالمطر)
سيجري "الرهينةُ" رُغْم الخطر
وتقذفهُ "حَفْصةٌ" بالحجر
وقبلَ الوصولِ الى المُنْحَدَر
سوف يُغْمى عليهِ
وسوف يُعاد الى قصرها
سيبقى "الرهينةُ" في خِدْرِها
يُعاني الهمومَ
ويحصي النجومَ
وبعد العشاءِ
(يعمِّر بُورِيْ
وَيَنكُتُ بُورِيْ)
ويوقظُ جمرَ أنُوثتها
في ليالي الشتاء.
"حَفْصَةُ" تصهلُ في خِدْرِها
وتدخِّن تبغ البغاءِ
دماءَ الرهائن
و "الزعْفَرانةُ" إسطبلها فاجرٌ
من يخيطُ لها فرجها؟
ويخيطُ الفروجَ
يفرِّج عنَّا
ويرفعُ هذا البلاْءْ؟
"الزُعْفَرانةُ" لا تستحي
لا حياءَ لها
كلما افتضحت
رفعت ذيلها
وارتقت في المكانْ
كلما شهَّر "البَوْرَزَانُ" بها اشتهرت
"زْعَفرانَةُ" في "حارةِ الزَّعْفَران"
يا لهذا الزمان!
لا "الحصانُ" حصانٌ
ولا الشعرُ شعرٌ
ولا الخمرُ خمرٌ
ولا الدنُّ تشبهُ تلك الدِّنَان!
دانْ وادانْ دانْ
هو القاتُ
قوتُ القرودِ
وعشبُ الشرودِ
ومملكةُ الهذيان
في كوكبِ القاتِ نحيا
وللقاتِ حزبٌ
وعيدٌ
وأعيادُ في كل يومٍ
تعودُ بنا للوراءِ
وتتركنا في العراءِ
مساءً ننامُ على هرجٍ
في الصباح
نفيقُ على مِهْرَجانْ
دان واليل دانْ
هو "الخيلُ"
والليلُ


والويلُ
والإمتهانْ
هو الجوعُ
والجهلُ
والعرشُ


والصولجانْ
هي "الزعفرانُ"
تَكرُّ
تَفرُّ
وتُقبلُ
تُدبرُ
ترفعُ كلَّ ذليلٍ جبان
هي الآنَ
في ذروةِ الهيجانِ
تهيجُ
تموجُ
تعيثُ
تروثُ
تَذِلُّ لمغتصبيها
وترفسُ من يمتطيها
ويُشعرها بالحنانْ
دان واليلُ دانا
وفي البئر نفطٌ
وفي البيت قحطٌ
وسبعُ عجافُ قفانا
قِفا نبكِ "هنداً"
قِفا نبكِ "دَعْداً"
نودِّع "هُرَيْرَةَ" عند الرحيلْ
قفوا مرةً
واسألوا نجمةً
لماذا الكواكبُ لا تستقرُ
وكَوكبنا مقعدٌ وحسيرْ
كلُّ يومٍ عُواءْ
كلُّ بيتٍ عويلْ
من يهبْ لي دموعاً


فقد جفَّ دمعي
وجفَّت بحورُ "الخَليل"
إن حزني نبيلٌ
وللموتِ وقعُ النبالْ
وهذي البلادُ.. إمّا نموتُ
وإمّا نشدُّ الرِّحالْ

لكلِّ مقامٍ مقالْ

لكن "زيداً"


أُثارَ الغبارَ


ومرَّ علينا


مرورَ الخيولِ


ومثل الخيالْ


فاعذروني إذا قلتُ مالا يُقالْ:


لكلِّ زمانٍ دولةٌ وبغال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bmw2030.yoo7.com
 
شاعر يمني يحرم من مكافأة بسبب قصيدة عن بغله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأشــــــــــــــراف :: المنتدى العلــــــــــــــــــــــــــــمي :: القسم الأدبي الثقافـــــــــــــي-
انتقل الى: