منتدى الأشــــــــــــــراف
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر
يسعدنا ان تنضم لمنتديات الاشـــــــــــــــــــــراف
ولكم جزيل الشكر والتقدير..
ادارة المنتدى


منتدى الاشراف
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» فلسطين عاصمتها القدس
الجمعة ديسمبر 08, 2017 1:06 pm من طرف احمد

» العائلات التي تنتسب الى القطب عبد القادر الجيلاني في الاردن و فلسطين
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:36 pm من طرف احمد

» وادي الذئاب الجزء الثامن الحلقه 54
الإثنين أبريل 21, 2014 8:27 pm من طرف احمد

» تردد قنوات ناقله لكأس العالم ودوري ابطال اوروبا zdf الالمانيه
الإثنين أبريل 21, 2014 8:21 pm من طرف احمد

» اهلا بالاعضاء
الجمعة نوفمبر 15, 2013 6:01 pm من طرف احمد

» مسلسل وادي الذئاب الجزء السابع7 والثامن 8 مراد علم دار ومقتل ميماتي نقلا عن قناة وتلفزرون الفجر
السبت يونيو 15, 2013 5:54 pm من طرف احمد

» جامعة اجدابيا على الفيس بوك Facebook
السبت ديسمبر 15, 2012 4:07 pm من طرف سراج

» تزوير لنسب ( البلاصي وال أبو محفوظ
الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 4:38 pm من طرف بنت المغرب

» عد من 1 الى 5 واهدي قلبك للعضو الي تحبه
السبت أكتوبر 20, 2012 6:14 pm من طرف ميسي

» بنت الصحراء
الأربعاء أبريل 25, 2012 10:34 am من طرف احمد

انت الزائر رقم

.: لاتجعلها أخر زيارة :.

نتيجة المنتدى
معليش سجل معانا الاول
محرك بحث المنتدى

شاطر | 
 

 حياه نزار قبانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لولو
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 06/07/2009

مُساهمةموضوع: حياه نزار قبانى   الثلاثاء يوليو 07, 2009 3:36 am

متى تفهمْ ؟

متى يا سيّدي تفهمْ ؟

بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ

ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ

ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟

متى تفهمْ ؟

متى تفهمْ ؟

أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ

ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ

بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سجاراتكْ

ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ

وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ

ونهداً فوقَ مرمرهِ.. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ

متى تفهمْ ؟



متى تفهمْ ؟

بأنّكَ لن تخدّرني.. بجاهكَ أو إماراتكْ

ولنْ تتملّكَ الدنيا.. بنفطكَ وامتيازاتكْ

وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ

وبالعرباتِ تطرحُها على قدميْ عشيقاتكْ

بلا عددٍ.. فأينَ ظهورُ ناقاتكْ

وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ.. أينَ ثقوبُ خيماتكْ

أيا متشقّقَ القدمينِ.. يا عبدَ انفعالاتكْ

ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ

تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ

تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ

متى تفهمْ ؟



متى يا أيها المُتخمْ ؟

متى تفهمْ ؟

بأنّي لستُ مَن تهتمّْ

بناركَ أو بجنَّاتكْ

وأن كرامتي أكرمْ..

منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ

وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ

أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ

ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ

متى تفهمْ ؟



تمرّغ يا أميرَ النفطِ.. فوقَ وحولِ لذّاتكْ

كممسحةٍ.. تمرّغ في ضلالاتكْ

لكَ البترولُ.. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ

كهوفُ الليلِ في باريسَ.. قد قتلتْ مروءاتكْ

على أقدامِ مومسةٍ هناكَ.. دفنتَ ثاراتكْ

فبعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ

كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ

ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا

ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ

كأنَّ جميعَ من صُلبوا..

على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..

وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ

تغوصُ القدسُ في دمها..

وأنتَ صريعُ شهواتكْ

تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ

متى تفهمْ ؟

متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ ؟

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولو
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 06/07/2009

مُساهمةموضوع: تكمله لحياه نزار قبانى   الثلاثاء يوليو 07, 2009 3:39 am

[center]نزار قبّاني
البطاقة الشخصية:
الاسم: نزار توفيق قباني
تاريخ الميلاد: 21 مارس 1923 .
محل الميلاد: حي مئذنة الشحم ..أحد أحياء دمشق القديمة
.
الأسرة: أسرة قباني من الأسر الدمشقية العريقة .. ومن أبرز أفرادها أبو خليل القباني ، مؤسس المسرح العربي في القرن الماضي ، وجدّ نزار .. أما والده توفيق قباني فتقول كتب التاريخ إنه كان من رجالات الثورة السورية الأماجد ، وكان من ميسوري الحال يعمل في التجارة وله محل معروف ، وكان نزار يساعده في عملية البيع عندما كان في صباه .. أنجب توفيق قباني ستة أبناء .. نزار ، رشيد ، هدباء ، معتز ، صباح ووصال التي ماتت في ريعان شبابها أما صباح فهو ما زال حياً .. وكان يُشغل منصب مدير الإذاعة السورية .
المؤهلات الدراسية والمناصب:
حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945 .

عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .

وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966 .

طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

كان يتقن اللغة الإنجليزية ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952- 1955.

الحالة الاجتماعية:
تزوّج مرتين .. الأولى من سورية تدعى " زهرة " وانجب منها " هدباء " وتوفيق " وزهراء.

وقد توفي توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة ، وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة .. ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها " الأمير الخرافي توفيق قباني " وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته .وأما ابنته هدباء فهي متزوجة الآن من طبيب في إحدى بلدان الخليج .

والمرة الثانية من " بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..

ولنزار من بلقيس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زينب . وبعد وفاة بلقيس رفض نزار أن يتزوج .

وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً .

قصته مع الشعر:
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة.

له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي ".

لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب ".

أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني ".

أمير الشعر الغنائي: على مدى 40 عاماً كان المطربون الكبار يتسابقون للحصول على قصائد نزار .

وإليكم القائمة كاملة طبقاً للترتيب التاريخي:

- أم كلثوم : غنت له أغنيتين : أصبح عندي الآن بندقية ، رسالة عاجلة إليك .. من ألحان عبد الوهاب .

- عبد الحليم أغنيتين أيضاً هما : رسالة من تحت الماء ، وقارئة الفنجان من ألحان محمد الموجي.

- نجاة : 4 أغان أيضاً ، ماذا أقول له ، كم أهواك ، أسألك الرحيلا .. والقصائد الأربع لحنها عبد الوهاب .

- فايزة أحمد : قصيدة واحدة هي : رسالة من امرأة " من ألحان محمد سلطان .

- فيروز : غنت له " وشاية " لا تسألوني ما اسمه حبيبي " من ألحان عاصي رحباني .

- ماجدة الرومي : 3 قصائد هي : بيروت يا ست الدنيا ، مع الجريدة وهما من ألحان د. جمال سلامه .. ثم " كلمات " من ألحان الملحن اللبناني إحسان المنذر .

- كاظم الساهر : 4 قصائد : " إني خيّرتك فاختاري ، زيديني عشقاً ، علّمني حبك ، مدرسة الحب .. وكلها من الحان كاظم الساهر .

- أصالة : غنت له قصيدة " إغضب " التي لحنها حلمي بكر .

- وبذلك يكون المجموع : 20 قصيدة ، غناها 8 مطربين ومطربات .

صدامات ومعارك:
كانت حياة نزار مليئة بالصدمات والمعارك ، أما الصدمات فأهمها:
- وفاة شقيقته الصغرى : وصال ، وهي ما زالت في ريعان شبابها بمرض القلب .

- وفاة أمه التي كان يعشقها .. كان هو طفلها المدلّل وكانت هي كل النساء عنده .

- وفاة ابنه توفيق من زوجته الأولى .. كان طالباً في كلية الطب بجامعة القاهرة .. وأصيب بمرض القلب وسافر به والده إلى لندن وطاف به أكبر المستشفيات وأشهر العيادات.. ولكن قضاء الله نفذ وكان توفيق لم يتجاوز 17 عاماً.

- مقتل زوجته : بلقيس الراوي " العراقية في حادث انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982.

- نكسة 1967 .. أحدثت شرخاً في نفسه ، وكانت حداً فاصلاً في حياته ، جعله يخرج من مخدع المرأة إلى ميدان السياسة.

أما عن المعارك فيمكننا أن نقول ، انه منذ دخل نزار مملكة الشعر بديوانه الأول " قالت لي السمراء " عام 1944 ، وحياته أصبحت معركة دائمة أما عن أبرز المعارك التي خاضها وبمعنى أصح الحملات التي شنها المعارضون ضده:

- معركة قصيدة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت رجال الدين في سوريا ضده ، وطالبوا بطرده من السلك الدبلوماسي ، وانتقلت المعركة إلى البرلمان السوري وكان أول شاعر تناقش قصائده في البرلمان.

- معركة " هوامش على دفتر النكسة " .. فقد أثارت القصيدة عاصفة شديدة في العالم العربي ، وأحدثت جدلاً كبيراً بين المثقفين .. ولعنف القصيدة صدر قرار بمنع إذاعة أغاني نزار وأشعاره في الإذاعة والتلفزيون.

- في عام 1990 صدر قرار من وزارة التعليم المصرية بحذف قصيدته " عند الجدار " من مناهج الدراسة بالصف الأول الإعدادي لما تتضمنه من معاني غير لائقة .. وقد أثار القرار ضجة في حينها واعترض عليه كثير من الشعراء في مقدمتهم محمد إبراهيم أبو سنة ..

- المعركة الكبيرة التي خاضها ضد الشاعر الكبير " أدونيس " في أوائل السبعينات ، قصة الخلاف تعود إلى حوار مع نزار أجراه ، منير العكش ، الصحفي اللبناني ونشره في مجلة مواقف التي يشرف عليها أدونيس . ثم عاد نزار ونشر الحوار في كتيب دون أن يذكر اسم المجلة التي نشرت الحوار … فكتب أدونيس مقالاً عنيفاً يهاجم فيه نزار الذي رد بمقال أعنف.

وتطورت المعركة حتى كادت تصل إلى المحاكم لولا تدخل أصدقاء الطرفين بالمصالحة.

- عام 1990 أقام دعوى قضائية ضد إحدى دور النشر الكبرى في مصر ، لأن الدار أصدرت كتابه " فتافيت شاعر " متضمناً هجوماً حاداً على نزار على لسان الناقد اللبناني جهاد فاضل .. وطالب نزار ب 100 ألف جنيه كتعويض وتم الصلح بعد محاولات مستميتة.

آخر العمر: - بعد مقتل بلقيس ترك نزار بيروت وتنقل في باريس وجنيف حتى استقر به المقام في لندن التي قضى بها الأعوام الخمسة عشر الأخيرة من حياته.

- ومن لندن كان نزار يكتب أشعاره ويثير المعارك والجدل ..خاصة قصائده السياسة خلال فترة التسعينات مثل : متى يعلنون وفاة العرب ، والمهرولون ، والمتنبي ، وأم كلثوم على قائمة التطبيع.

- وافته المنية في لندن يوم 30/4/1998 عن عمر يناهز 75 عاما كان منها 50 عاماً بين الفن والحب والغضب.[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولو
امبراطورة المنتدى
امبراطورة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 06/07/2009

مُساهمةموضوع: تكمله   الثلاثاء يوليو 07, 2009 3:41 am

<table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td colSpan=2>
أبو جَهْل.. يشتري (فليتْ ستريتْ) 1

هل اختفتْ من لندنِ؟

باصاتُها الجميلةُ الحمراءْ .

وصارت النوقُ التي جئنا بها من يَثْرِبٍ

واسطةَ الرُكُوبِ ،

في عاصمة الضبابْ؟

تسرَّبَ البدوُ إلى

قصرِ بكنْغهَامٍ ،

وناموا في سرير الملكهْ

والإنجليزُ ،لَمْلَمُوا تاريخَهُمْ...

وانصرفوا..

واحترفوا الوقوفَ -مثلما كُنَّا-

على الأطلالْ....

3

في (سُوهُو)

وفي (فيكتوريا)..

يُشَمِّرُونَ ذَيْلَ دشْدَاشَاتِهمْ

ويرقصونَ الجازْ...

4

هل أصبحت انجلترا؟

وسَمْفُونيّةِ النِعَالْ؟؟

5

هل أصبحتْ إنْجلترا؟

تمشي على الرصيفِ، بالخُفِّ.. وبالعُقَالْ؟

سبحانهُ مُغَيِّرُ الأحوالْ!!

6

عنترةٌ ... يبحثُ طولَ الليل، عن رُوميَّةٍ

بيضاءَ كالزُبدَةِ..

أو مليسةِ الفخذيْنِ .. كالهلالْ .

من غير ملحٍ - في مدى دقيقةٍ-

ويرفع السروالْ!!

7

لم يبق في الباركَاتِ..

لا بطٌّ، ولا زَهْرٌ، ولا أعشابْ .

قد سَرحَ الماعزُ في أرجائِها

وفَرَّتِ الطيورُ سمائِها

8

ها هم بنو عبسٍ.. على مداخلِ المترو

يعبُّونَ كؤوسَ البيرةِ المُبَرَّدَهْ..

وينهشونَ قطعةٍ..

من نهدِ كلِّ سيدهْ..

9

في بورصة الرِيَالْ؟..

هل أصبحتْ إنجِلترَا عاصمةَ الخلافهْ؟

وأصبحَ البترولُ يمشي ملكاً ..

في شارعِ الصحافَهْ؟؟

10

جرائدٌ..

جرائدٌ..

تنتظرُ الزبونَ في ناصيةِ الشارع،

كالبغايا..

جرائدٌ ، جاءتْ إلى لندنَ ،

كي تمارسَ الحريهْ..

إلى سبايا..

11

جئنا لأوروبَّا..

لكي نشربَ من منابع الحضارهْ

جِئْنَا.. لكي نبحثَ عن نافذة بحريةٍ

من بعدما سدوا علينا عنقَ المحارهْ

جئنا.. لكي نكتب حرياتنا

من بعد أن ضاقتْ على أجسادنا العبارهْ

لكننا.. حين امتلكنا صُحُفاً ،

تحولت نصوصنا

12

جئنا لأوروبا

لكيْ نستنشقَ الهواء

جئنا..

لكي نعرف ما ألوانها السماء؟

جئنا..

هروباً من سياط القهر، والقمعِ،

ومن أذى داحسَ والغبراءْ..

لكننا.. لم نتأملْ زهرةً جميلةً

ولم نشاهد مرةً، حمامةً بيضاءْ.

وظلَّتِ الصحراءُ في داخلنا..

13

من كلِّ صوبٍ.. يهجم الجرادْ.

ويأكل الشعر الذي نكتبه..

ويشرب المدادْ.

من كل صوبٍ.. يهجم (الإيدْزُ) على تاريخِنَا

ويحصُدُ الأرواحَ، والأجسادْ.

من كلِّ صوبٍ.. يطلقونَ نفطهمْ علينا

ويقتلونَ أجملَ الجيادْ..

فكاتبٌ مُدَجَّنٌ..

وكاتبٌ مُسْتأجرٌ..

وكاتبٌ يباع في المزادْ

وصار للبترولِ في تاريخنا، نُقَّادْ؟؟

14

للواحد الأوحد.. في عليائه

تزدان كل الاغلفهْ.

وتكتب المدائح المزيفة..

ويزحف الفكر الوصوليُّ على جبينهِ

ليلثمَ العباءةَ المشرفهْ ..

هل هذه صحافةٌ..

أمْ مكتبٌ للصيرَفَهْ؟؟

15

كلُّ كلامٍ عندهمْ ، محرمٌ .

كلُّ كِتَابٍ عندهُمْ، مصلوبْ .

فكيف يستوعب ما نكتبهُ؟

16

على الذي يريدُ أن يفوزَ

في رئاسة التحريرْ..

عليهِ .. أن يَبُوسَ

في الصباحِ ، والمساءِ

رُكْبَةَ الأميرْ ..

عليه.. ان يمشي على أربعةٍ

كي يركب الأمير!!..

لا يبحث الحاكم في بلادنا

عن مبدعٍ..

وإنما يبحث عن أجير..

18

يُعطي طويلُ العمرِ.. للصحافةِ المرتزقهْ

وبعدَها..

ينفجرُ النِبَاحُ.. والشتائمُ المنسقهْ ...

19

ما لليَسَاريِّينَ من كُتَّابِنَا؟

قد تركوا (لينينَ) خلف ظهرهمْ

وقرروا..

أن يركبوا الجِمَالْ!!

20

لكيْ ننعمَ في حريةِ التعبيرْ

ونغسلَ الغبارَ عن أجسادنَا

ونزرع الأشجار في حدائق الضميرْ

فكيف أصبحنا، مع الأيامِ،

في مضافةِ الإسكندر الكبيرْ .؟.؟

21

كلُّ العصافير التي

كانت تشقُّ زرقةَ السماءِ،

في بيروت..

قد أحرق البترول كبرياءها

وريشها الجميل..

والحناجرْ..

فهي على سقوفِ لندنٍ..

تموتْ...

يستعملون الكاتب الكبير.. في أغراضهمْ

كربطةِ الحِذَاءْ..

وعندما يستنزفونَ حِبْرَهُ..

وفِكْرَهُ..

يرمُونَهُ ، في الريح، كالأشلاءْ..

23

هذا لهُ زاويةٌ يوميةٌ..

هذا له عمود..

طريقةُ الركوعِ..

والسجودْ..

24

لا ترفع الصوتَ.. فأنتَ آمِنْ .

ولا تناقش أبداً مسدساً..

او حاكماً فرداً..

فأنت آمِنْ..

وكن بلا لونٍ، ولا طَعْمٍ، ولا رائحةٍ..

وكن بلا رأيٍ..

ولا قضيةٍ كبرى..

واكتبْ عن الطقسِ ،

وعن حبوب منع الحملِ - إن شئت-

فأنت آمن..

هذا هو القانون في مزرعة الدواجنْ..

25

كيف تُرى، نؤسسُ الكتابهْ؟

والرمل في عيوننا

والشمس من قصدير

والكاتب الخارج عن طاعتهم

يُذبح كالبعيرْ..

كيف تُرى، نؤسسُ الكتابهْ؟

في مثل هذا الزمن الصغيرْ.

والرمل في عيوننا

والشمس من قصدير

والكاتب الخارج عن طاعتهم

يُذبح كالبعيرْ..

26

أيا طويلَ العمر:

يا من تشتري النساءَ بالأرطالْ..

وتشتري الأقلامَ بالأرطالْ..

لسنا نريد أي شيءٍ منك..

فانكح جواريك كما تريد..

واذبح رعاياك كما تريد..

وحاصر الأمة بالنار.. وبالحديد..

لا أحدٌ..

يريد منك مُلْكَكَ السعيدْ..

لا أحدٌ يُريدُ أن يسرُقَ منك جُبَّة الخِلافَهْ..

فاشْربْ نبيذَ النفطِ عن آخِرِهِ..

واتْرُكْ لنا الثقافهْ....
</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهره الخريف
مشرفة القسم الاسلامي
مشرفة القسم الاسلامي
avatar

عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 06/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: حياه نزار قبانى   السبت يوليو 11, 2009 8:59 pm

مشكوره والله على المجهود العظيم

تحياتي لكى مع الاحترام والتقدير



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياه نزار قبانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأشــــــــــــــراف :: المنتدى العـــــــــــــــــــــــــــــــام والمفتوح :: قصائد واشعار-
انتقل الى: