منتدى الأشــــــــــــــراف
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر
يسعدنا ان تنضم لمنتديات الاشـــــــــــــــــــــراف
ولكم جزيل الشكر والتقدير..
ادارة المنتدى


منتدى الاشراف
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولدردشة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» فلسطين عاصمتها القدس
الجمعة ديسمبر 08, 2017 1:06 pm من طرف احمد

» العائلات التي تنتسب الى القطب عبد القادر الجيلاني في الاردن و فلسطين
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:36 pm من طرف احمد

» وادي الذئاب الجزء الثامن الحلقه 54
الإثنين أبريل 21, 2014 8:27 pm من طرف احمد

» تردد قنوات ناقله لكأس العالم ودوري ابطال اوروبا zdf الالمانيه
الإثنين أبريل 21, 2014 8:21 pm من طرف احمد

» اهلا بالاعضاء
الجمعة نوفمبر 15, 2013 6:01 pm من طرف احمد

» مسلسل وادي الذئاب الجزء السابع7 والثامن 8 مراد علم دار ومقتل ميماتي نقلا عن قناة وتلفزرون الفجر
السبت يونيو 15, 2013 5:54 pm من طرف احمد

» جامعة اجدابيا على الفيس بوك Facebook
السبت ديسمبر 15, 2012 4:07 pm من طرف سراج

» تزوير لنسب ( البلاصي وال أبو محفوظ
الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 4:38 pm من طرف بنت المغرب

» عد من 1 الى 5 واهدي قلبك للعضو الي تحبه
السبت أكتوبر 20, 2012 6:14 pm من طرف ميسي

» بنت الصحراء
الأربعاء أبريل 25, 2012 10:34 am من طرف احمد

انت الزائر رقم

.: لاتجعلها أخر زيارة :.

نتيجة المنتدى
معليش سجل معانا الاول
محرك بحث المنتدى

شاطر | 
 

 أطفالنا أكبادنا تمشي على الارض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بيان
مشرفة القسم الاسلامي
مشرفة القسم الاسلامي


عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/06/2011

مُساهمةموضوع: أطفالنا أكبادنا تمشي على الارض   الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 5:23 am



لولا بنيات كزغــــــــــب القطـــــــا
حططـــــــن من بعـــض إلى بعض
لكـــــــــان لي مضطرب واســـــع
في الأرض ذات الطول والعرض
وإنما أولادنـــــــــــا بيننـــــــــــــــا
أكبـــــــــــادنا تمشي على الأرض
إن هبــــــــــت الريح على بعضهم
لم تشــــــــــــبع العين من الغمض


ما تمثلت أمامي هذه الأبيات لحطان بن المعلا الطائي إلا وتذكرت قول من لا ينطق عن الهوى : "إن من الشعر لحكمة" .
فأولادَنا بعض منا وبضعٌ منا ، لا ينزل أحد منزلتهم كائناً من كان، ولو كان الوالدين ، ولهذا ذكّر الله سبحانه الأبناء بمنزلة الوالدين، وأوصاهم بهم خيرا بل وبمصاحبتهما معروفاً حتى لو كانوا على الشرك ، ولم يوصٍ الوالدين بالأبناء لأن ذلك مما جُبلت عليه فطرُهم واستقرّ في قلوبهم، لا حاجة للتذكير به أوالحضّ عليه.
والحب أصناف تتميز بتميز طرفيه، فحب الرجل لزوجه غير حبّ الرجل لأبويه، وكلاهما يختلف عن حبّه لأبنائه، وحب الأباء للأبناء حبُّ خاص مميّز لا مثيل له. فالمرء لا يتمنى أن يكون على الأرض أفضل منه علماً وأكثر منه مالاً وأعلى منه قدراً إلا وليده، فلذة كبده. وهو حب يَنْعَم به الآباء حينا ويشقوْن به أحياناً.
يفرح الإبن بنجاح فيفرح الأب لفرحه، إذ إن فوزَه فوزُه ورفعَتِه رفعتُه، ويعترى الإبن ألماً، فتتداعي الآلام على الأبِ أضعافاً مضاعفة، فهو إن فرح لفرحه مرة، ألم لألمه مرات ومرات.
ثم هو لا يستطيع إلى درء ذلك سبيلا ولا يقدر على أن يتحوّل عنه تحويلا، وها هو نبي الله يعقوب عليه السلام يبكى على ابنه يوسف عليه السلام حتى يفقد البصر، فسبحان من جعل هذا الحب مصدرا للنعيم تارة وللشقاء تارات.
ثم إن أفضل ما يتمنى المرء أن يبلغ من منزلة أن يكون أكثر قرباً لله وأطوع له. ومن هنا نرى ذلك الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الآباء، الذين يقصّرون في حقّ حبهم لأبنائهم حين يُقصِرون هذا الحب على توجيه الأبناء للتميّز في الدنيا، والسعي وراء المال والمنصب، دون أن يكون للنصيحة بطاعة الله والإلتزام بشرعه مكان في هذا التوجيه.
من هنا ندرك مكانة تلك الآية الكريمة التي جمعت الوصايا العظيمة على لسان لقمان عليه السلام وهو يعظ ابنه ويوجهه بأفضل ما ورد على لسان أب لإبنه.
وحريّ بكل أب مسلم أن يترسّم خطى لقمان عليه السلام فيما نصح به ابنه ليضمن له الرفعة في الدنيا والفوز في الآخرة.
الآيات الحكيمة تجسد كلّ ما يأمل أب أن يراه في ابنه الذي يعظه بكل ما في قلب الأب من رحمة بإبنه، عظات أضحت بعد أن تضمنها كتاب الله، موجِهاً عاماً للآباء في تربية أبنائهم وحملهم على الجادّة في كل زمان ومكان.
فيا أيها الآباء احفظوا تلك الآيات من سورة لقمان ، فوالله انه كلام الله على لسان لقمان ، وانه منهج النصح والارشاد السليم الوافي : يقول الله تعالى :
“وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15) يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (19) .

الوصايا ترتيبا كما وردت في الآيات :

1- زرع التوحيد في نفوس الأبناء بأن لا اله الاالله أحد فرد صمد .

2- جبله على بره بوالديه ، لأن البر بالوالدين صفاء للنفوس ، ومدعاة لرقة القلوب الدافئة .

3- اقامة أركان الدين ، وعمادها الصلاة ، والحض على الخير ، والمبادرة الى فعله .

4- الصبر على الابتلاءات والمكاره والايمان المطلق بالقضاء والقدر .

5- تعويد الابن على الأنفة والعزة ، والبعد عن التكبر والخيلاء ، وشتان ما بين الاثنين .

6- خفض الصوت قوة في الحجة ، ووقار في الشخصية .

فضعوا تلك الوصايا الست بين أعينكم ، وتمثلوها أمام فلذات أكبادكم قولا وعملا ، يجعل الله لكم فيهم خيرا ، ويقر أعينكم بهم . .
ابن نهر الفرات






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أطفالنا أكبادنا تمشي على الارض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأشــــــــــــــراف :: منتدى الرجل والمراة :: القسم المفتوح.حوار.تسائلات.تربية اطفال.حياة اسرية-
انتقل الى: